الإعلام الجديد بقلم حازم غراب Dedalum أول موقع عربي لدعم إنتاج الفيديو

ديدالوم

Videos

Dedalum

وظائف خالية

21 Oct 20186:43 PM

11:41 AM29 Sep 2015


مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية

الإعلام الجديد

 الإعلام الجديد.. بقلم حازم غراب
 
 
 من أنت وماذا تريد؟ أنت مرسل وصاحب رسالة في وقت معا، حتى لو كنت قدرا تعمل في وسيلة لا تتفق كليا مع عقيدتك ورسالتك. رسالتك التي تصوغها في أي من قوالب العمل الإعلامي قد يحاول المالك (فردا أو سلطة أو حملة أسهم) أن يتدخل فيها بما يخالف ضميرك وأصول المهنة. في هذه الحالة توقف مع المالك أو من يمثلوه وحاول الاعتذار بالضمير وأصول المهنة. قد يصل بكم الأمر أن تنأى بنفسك عن موضوع التدخل مرة أو أكثر. وإن لم تتفقوا قد تحدثك نفسك عن الاستقالة فلا تتردد فيها. يستوي في ذلك كل مالكي وسائل الإعلام كالسلطة الحاكمة وأصحاب رؤوس الأموال منفردين أو مجتمعين أيا كانت أيديولوجياتهم السياسية. البديل متاح ولو اقتضى الأمر العمل بالقطعة مع وسيلة تتفق مع رسالتك وعقيدتك. والأمثل في هذه الحالة أن تواكب العصر فتؤسس لنفسك ومع مجموعات ممن يتفقون معك في العقيدة والرسالة، وسيلتكم الإعلامية الجديدة كموقع رشيق أو قناة يوتيوب ثرية بالصور الطازجة من الناس وإليهم. بالطبع تعلم أن الإعلام الجديد هو المستقبل، وأكيد ستكونون سباقين لو اقتربتم معا من الناس على مستوى المحلي الذي يرتبط أو تربطوه بالإعلام عن المجتمع ككل في باقي أنحاء الدولة والأمة. هل راجعت أصول وقواعد شرف المهنة وقواعد السلوك المهني؟ سواء كنت من خريجي كليات الإعلام أو ممن التحقوا بمهنة الإعلام وأنت دارس لتخصص آخر، عليك أن تراجع مواثيق الشرف الإعلامي وقواعد السلوك المهني في بداية عملك، ولا بأس من استذكارها والاطلاع على ما يستجد من كتابات فيها. كتب التشريعات الإعلامية وما تصدره وتلزم به نفسها وكالات الأنباء الكبرى مفيد وواجب القراءة. ثمة وسائل إعلامية محترمة تسلم كل من يلتحقون بها مثل هذه الوثائق وتفرض عليهم الالتزام بما تحتويه. حاول الحصول على هذه المطبوعات أو اطلع عليها على مواقع تلك المحطات والوكالات. لا تنزلق بخرق قواعد وأصول المهنة وآداب سلوكياتها بحجة أن هناك من ينزلقون ويسفون ويكذبون ويفترون. من المتلقي وما سماته؟ اعرف شرائح متلقيك الذين تستهدفهم بنقل الحقائق والأخبار والرأي والتحليل والتحقيق الصحفي والصور والكاريكاتير. تناول معاناتهم ومشكلاتهم الحياتية العامة. لا تبالغ ولا تنحاز إلا للحقيقة. انزل إلى اللغة الصحفية السهلة غير المتقعرة. اختصر و"هات م الآخر"، اجذبهم بالعناوين المصاغة بحرفية ومهارة. لا تنسى شرائح الأميين فلديك وسيلة الكتابة بالصور والكاريكاتير المعبر. لاحظ أن ضمن شرائح المتلقين نخبا وخصوما أيديولوجيين، ومتابعين في السفارات الأجنبية ومكاتب وكالات الأنباء والمراسلين الأجانب. تخيل أن هذه الشرائح تقرؤك أو تشاهدك وقد تنقل عنك. التزامك معايير المهنية ومحافظتك على قواعد السلوك المهني يضمنان لك الاحترام حتى من خصومك الأيديولوجيين ومن الأجانب المتابعين لرسالتك ووسيلة الإعلام التي تعمل فيها. ما ومن مصادرك المباشرة وهل تنميها؟ قوة ملاحظتك وحب استطلاعك (دون التطفل) سلاح كل إعلامي. انغمس في حياة ناسك وأهلك ولا تنعزل عنهم. صل الأرحام وزر المرضى بشكل دوري شبه منتظم. اركب المواصلات العامة من حين لآخر حتى لو كنت مالكا لسيارة. احرص على المجاملات والتهاني والتعازي. تفقد زملاء الدفعة وحبذا لو اتفقتم على تجمع دوري كلقاء إفطار أو سحور رمضاني. تحقق مما يصل إلى مسامعك من دوائر الأقارب والمعارف أو تلاحظة ملاحظة عابرة في طريقك أو فيمن حولك. شجع بعض محبيك وأقاربك الصادقين على أن يمدوك بما يعتبروه أخبارا أو مستجدات وتطورات أو تدهورات في أماكن أعمالهم أو مالهم به صلة مباشرة من مرافق أو مؤسسات. استجب قدر الاستطاعة لدعوات تتلقاها لحضور مناسبات رسمية أو عائلية أو من مؤسسات خيرية وجمعيات أهلية أو جهات وسفارات أجنبية معترف بها ومسجلة في الدولة. حدِث ولا تفارق هاتفك ذو الكاميرا عالية الجودة وإمكانية التسجيل الصوتي النقي والذاكرة كبيرة الاستيعاب للصور والنصوص. كيف وهل يصح أن تتجرد من هواك الأيديولوجي والحزبي؟ هذا السؤال شائك والإجابة عنه تتطلب منك دربة ومحاولات عديدة. ربما تكون قررت أن تلزم نفسك بقواعد ميثاق الشرف وأصول السلوك المهني النموذجي، ومع ذلك قد تجد نفسك أحيانا تميل مع هواك الفكري والحزبي. ستعيش لحظات صراع داخلي صعب. في حال كونك مخبرا صحفيا لا ولن تنجح إذا لم تتجرد من هواك وانحيازاتك أمام الوقائع والأخبار التي تتعامل معها. وفي التحقيقات الصحفية والمتلفزة ليس أمامك إلا التجرد المهني. في مقالات الرأي أو الوثائقيات التليفزيونية لا يجوز لك الانتقاء التعسفي، ولا تفسير الحقائق ولا سوء توظيف المعلومة والخبر لخدمة هواك وانحيازٍاتك الشخصية. صمام الأمان هو الفريق الذي يساعدك. التشاور معهم عاصم من الهوى. لا تتمسك بموقفك ورؤيتك وزاية التناول التي تدغدغ بها عواطف من تنتمي إليهم. تقبل بعد النقاش ما يعدله مسؤلك التحريري أو يطلب منك تعديلة أو إضافته أو حذفه. وتفترض هذه النصيحة أن مسؤولك هذا مهني متجرد وأخبر منك نسبيا بحكم الفرق في السن والموقع التحريري.
أكتب مقالاً على ديدالوم ............................. أو ................................ أضف خبرا

مقالات أحمد صلاح الدين طه [71]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

21 Oct 2018

 

 أهلاً بك ضيفاً على ديدالوم

مقالات أحمد صلاح الدين طه [71]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

/register