أنا مصر.. الطريق و الطريقة بقلم أحمد صلاح الدين طه Dedalum أول موقع عربي لدعم إنتاج الفيديو

ديدالوم

Videos

Dedalum

وظائف خالية

22 Nov 20173:50 PM

8:10 AM02 Jan 2016


مقالات أحمد صلاح الدين طه

أنا مصر.. الطريق و الطريقة

أنا مصر.. الطريق و الطريقة
 
 
  
 
 
  البعض يراه محاولة إنقاذ، بينما يشكك آخرون في جدواه و يتربص به فريق آخر يحاول ضربه ضربات موجعة تحت الحزام، لكنه دون شك سينجح. التجارب السابقة توحي بذلك، و دعم جهات عديدة ل"أنا مصر" يؤكد أنه لابد سيستمر.
  عن نفسي أريد له النجاح رغم المخاوف العديدة من تحوله من برنامج جماهيري للعبة جهاتٍ لا تهمها البرامج و لا القنوات و لا حتى الجمهور بقدر ما ترى فيه أداة لمهمة محددة يمكن بعد انتهائها إلقاؤه في أقرب صندوق مهملات و البحث عن أداة جديدة.
  هناك إشارات واضحة تشير لأنه سيصير كذلك بدءاً من اسمه الذي حمله قبل أشهر قليلة فيلم وثائقي أنتجته قناة الفراعين و ارتبط باسم مالكها الذي ظهرت إشاعات عديدة بأنه سيعود إلى ماسبيرو و سيكافأ بتولي منصب هام أو تقديم برنامج رئيسي على إحدى القنوات الرئيسية للتليفزيون المصري. عارض الكثيرون من أبناء ماسبيرو ذلك، و لم تتحقق الإشاعات بشكل صريح لكن ماذا عن اختيار اسم البرنامج، هل كان صدفة؟ و هل من قبيل المصادفة أيضاً مشاركة إحدى مذيعات قناة الفراعين-يظهر أنها مقربة من رئيس القناة، مؤيدة له و داعمة له بشكل معلن-كمذيعة رئيسية للبرنامج الجديد. هل يشير ذلك لأن الرجل بشكل أو آخر يستعيد رويداً وجوده داخل المبنى لتصبح عودته و توليه زمام الإعلام المصري واقعاً بمرور الوقت؟
هل يمكن أن نضيف إلى ذلك أن البرنامج يشارك في تقديمه مذيعون معظمهم يرون ثورة يناير شراً ألم بمصر و بعضهم شارك مباشرة في حملة بدت موجهة لتشويه شباب يناير و مناصرة الرئيس الأسبق مبارك؟ 
  هذه بعض المخاوف و غيرها كثير يتعلق بسيطرة رأس المال أو سيطرة مجموعة إعلامية غير مصرية على تليفزيون الدولة بعد أن أصبحت تتسيد سوق الإعلام الخاص في مصر، بالإضافة للمخاوف التقليدية لسكان ماسبيرو من كل قادم أن يقتطع من دخولهم غير المستقرة و يستأثر بفترات البث المميزة مما يزيد من تجهيل عملهم و ركنهم على الرف.
  رغم ذلك لابد من الالتفات لبعض المزايا التي ستعود بنفع على ماسبيرو. الإعلانات ليست أهمها.
  علينا أن نعترف، و قد فعلنا مراراً، أن الجمهور انصرف عن القنوات الرئيسية. و عودة الجمهور ليست مرهونة فقط بجودة المنتج، لكن أيضاً بلفت الانتباه إليه عن طريق الإعلانات. لا توجد قناة خاصة إلا و تملأ إعلاناتها الشوارع و وسائل التواصل و حتى وسائل المواصلات العامة، حتى إن كثيراً من البرامج يحفظ أسماءها جمهورٌ عريض لم يرها مرة واحدة في حياته. ليس ذلك سيئاً بحال. فمن يألف الاسم عندما يصادفه أثناء تقليب القنوات سيقف عنده و لو كانت المادة جيدة سيستمر في المشاهدة. هذه الألفة تصنعها الإعلانات الكثيفة و الزن على الأذن و العين. ذلك ما لا يفعله حاليا التليفزيون المصري و غالبا لا يستطيع فعله لأنه يخضع لقواعد في الإنفاق لا تسري على القنوات الخاصة، و لن تسري بالتبعية على منتجي البرنامج الجديد الذي ملأت إعلاناته الشوارع و عبأت فواصله إعلاناتٌ لأنه جزء من منظومةٍ إعلانيةٍ بالأساس.
  الشطارة هنا تأتي باستغلال البرنامج الجديد للترويج لبرامج ماسبيرو و منها مادة ضخمة من الإنتاج عالي الجودة الذي لو ملكته قناة خاصة لروجته في الوطن العربي كله. مجرد تكثيف عرض هذه البرامج قبل و بعد البرنامج سيلفت نظر جمهور لا يعي أن لدى ماسبيرو كنوزاً و أنه لازال حياً رغم كل ما ناله من ضربات مميتة. إذا كان "المبنى" لا يستطيع ترويج برامجه، دعوهم يفعلون، و لا تكونوا عقبة كؤودًا في سبيل من يحمل المشقة عنكم.

  











 
 

مقالات أحمد صلاح الدين طه [67]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

22 Nov 2017

 

 أهلاً بك ضيفاً على ديدالوم

مقالات أحمد صلاح الدين طه [67]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

/register