Dedalum أول موقع عربي لدعم إنتاج الفيديو

ديدالوم

Videos

Dedalum

وظائف خالية

20 May 20194:11 PM
المقالات


المزيد من المقالات 1 2 3 ... 15 16 »

 

قصرية عم عباس التي كانت طريقه إلى مملكة الأكسسوار


 
  عم عباس، أو الحاج عباس، أو عباس صابر ملك الأكسسوار في السينما المصرية، والذي يبدو بسيطاً، رجلاً متواضعاً كأي ابن بلد مصري.. يرفض بإصرار لقب المملكة التي توَّجَه عليها صناع السينما، واعتبروها مكافأة بسيطة له. مكافأة لرجل لم يترك ثانية في حياته، إلا وعبأها بحبه لهذا المجال الذي دخله صغيراً جداً، وهو طالب في المرحلة الإعدادية، ولم يتركه أبداً حتى الآن، رغم كل المصاعب أو الأزمات التي مرت به، و"ياما دقت على الراس طبول" لكن عم صابر صف جميع الطبول التي دقت رأسه على أرفف مخازنه وجعلها تراثاً له ولصناعة الدراما المصرية، والعربية، والعالمية أحياناً.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 333 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 08 May 2019 | تعليقات (0)

مصر التي هي أمي


  أمي التي وهبتني الحياة، والحياء، والدعاء الذي ينفذ سريانه بصوتها الأمن في نفسي، والسرور في سريرتي.. دعاؤها الذي إذ أسمعه أشعر بيد الله تأخذني من حال إلى حال.. تسخر لي الأسباب، وتهديني إذا التمست الطرق، وكدت أرتبك.
  أمي اسمها سناء، وعرفناها دائما باسم سماء؛ فكانت لنا السماء، وسناها، ولم نستحق في حيواتنا ثناء، إلا بفضلها.
  أمي هي الوطن الذي لا يحدنا، وطن لا يحكمنا بجوازات سفر منتهية الصلاحية، بل يفتح أمامنا الآفاق لنتحرر من قيودنا، ونحلق في أرجاء المعمورة. وطنٌ لا يدعونا للموت من أجل أن يحيا، بل يحيا من أجل أن نعيش.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 108 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 19 Mar 2019 | تعليقات (0)

شَخْصٌ مِنْ مَارس يُحِبُّه النَّاس


 
  أن تولد في مارس، ذلك شيءٌ رائعٌ دون شك.
  أن تولد في شهر يستطلع الناس بقدومه أيام الربيع فيؤلفون فيه، وبداية منه كل احتفالات العالم بالبهجة والسرور: عيد للأم، وعيد للنماء والخصوبة، وعيد للحصاد، ويوم للقضاء على الرق.
  أن تولد في شهر إذا بحثت عن مواليده على الإنترنت ستجد الطيبين، الودعاء، المبدعين المخلصين.
  إذا بحثت عنه في الأبراج، سواء صدقت في موضوع الأبراج هذا أم لا؛ ستتفاءل بوجودك في برج الحوت.. وما أدراك ما برج الحوت.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 150 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 13 Mar 2019 | تعليقات (0)

جات الوزارة تفرح..
  تماماً، مثلها مثل الحزينة التي (جات تفرح) في المثل الشعبي الشهير؛ لم تجد وزارة الإعلام لها مطرحاً.. على الأقل في نظر العقلاء. الذين لم يشغلهم تماماً اللغط حول أهمية عودة وزارة الإعلام، أو جدوى إلغاء الهيئات الإعلامية، أو إن كانت هذه الهيئات أثبتت فشلها فعلاً، وما يصاحب ذلك من آمال أو أوهام وتطلعات.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 272 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 19 Feb 2019 | تعليقات (0)

إلا أماني زكي


أماني زكي مذيعة التليفزيون

 
  سمعت من أحد الأصدقاء الموثوقين أن الوقت الذي دخَلَت فيه التليفزيون، ما كانت مذيعة لتمر من لجنة الاختبار، إلا بالواسطة، ليس لأن اللجنة كانت ترغب في ذلك، لكن لأن الوساطات كانت أقوى من أن تُعارض. إلا أماني زكي، مرت ببساطة من غير واسطة، و دون تنازلات.. سألته لماذا؟! أجاب دون تردد: "و هل يُرفض وجه بمثل هذا الجمال". فعلاً ربما كان وجهها نوعاً من التوبة؛ ولوجها مبنى التليفزيون نوع من تكفير السيئات العديدة التي مرت قسراً إلى موائد المشاهدين.
 
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 586 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 13 Jan 2019 | تعليقات (0)

تاريخك في التليفزيون المصري.. طيط


 

  صراحة، لا أستطيع مقاومة هذا الشعور.
  الكل مع بداية العام يحاولون مراجعة ما حققوه فيما مضى، نجاحاتهم، إنجازاتهم، و حتى خطواتهم البسيطة التي يستلهمونها لإنجازات في المستقبل القريب و غيره. لو لم أجد شيئاً يستحق لكان الموضوع عابراً، و ما فرقت. لو لم أجد ذكريات تستحق التقدير، لقدرت أني مررت بسبات عمريّ، و تخطيته، لكن ما حدث أن هناك الكثير الذي فعلته، و أنجزته دون أن يكون هناك نتائج حقيقية تبقى في ذاكرتي لأفخر بها مستقبلاً، لأن كل شيء منسوب و سينسب و سيفاخر به كثيرون.. أما أنا، ليس بشخصي لكن بصفتي كمصور و مدير تصوير في التليفزيون المصري.. لا شيء تماماً بقي، كله رايح.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 139 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 01 Jan 2019 | تعليقات (0)

شرم التي في خاطري


 
  شرم الشيخ، ليست ككل المدن، هي واحدة من مدائن قليلة يستطيع هواؤها أن يغير مودك، يقلب حالك، و يشقلب موازينك، يجعلك تكتب ألفاظا بهلوانية، و أنت تستهدف لغة رصينة، أو عكس ذلك. يعزلك عن الحياة التي تركتها منذ قليل، و يدفعك دفعا إلى عالم أرحب.. هواؤها كالهوى تنتشي به الروح، ترتشفه العيون، تطرب لنسيمه الآذان، تصغي إليه فيكتسيه الجسد حلة قشيبة، و حالة عجيبة.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 189 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 09 Dec 2018 | تعليقات (0)

مسابقة إبداع.. و الزمن الذي لازال جميلاً
  هم ليسوا كاذبين، أولئك الذين لازالوا يترحمون على الزمن الجميل، و زمن الإبداع الجميل، زمن اكتشاف المواهب، و أيام تنمية المواهب، أولئك الذين يضربون كفاً بكف و يقولون: " فين أيام الفنانين العظام؟ فين أيام الدولة المنتجة للأعمال الفنية العظيمة؟ فين أيام قصور الثقافة، و اقتفاء أثر المواهب الفتية؟".
ليسوا كاذبين، لكنهم فقط لم يتابعوا و لم يروا، ذلك الزخم الإبداعي، و الوهج التنويري القادم من قلب الدولة و محور اهتمامها و مستقبلها المنشود.. مسابقة إبداع التي ولدت بطموح كبير، و تطورت عاماً بعد عام، لتكشف أن الأجمل لم يأت بعد، و الأفضل لازال ممكناً.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 202 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 27 Nov 2018 | تعليقات (0)

هل يستحق المصور التليفزيوني أكثر من راتبه؟
هل يستحق المصور التليفزيوني أكثر من راتبه؟
  أرجو الالتفات لهذه المقالة لأن الموضوع مهم.. ليس للمصورين فقط، لكن لكل العاملين في مجال التليفزيون.
  لا أريد بهذا السؤال أن أطرح رأياً في هذا الموضوع، و لا أعرضه تحيزاً أو مناصرة في حادثة وقتية، يمكن أن تحل بقضية في ساحات المحاكم، أو مطالبة داخلية في إحدى المؤسسات تنتهي بتعطف أولي الأمر، و إصدار قرار سامٍ ينهي الجدل. أهمية الموضوع تعود لكونه تساؤلاً في بحث علمي جاد، ربما أثر مستقبلاً في أجيال عديدة من المصورين، و غيرهم من العاملين في مجالات الفنون السمع-بصرية، و الميديا بوجه عام.
  الزميل العزيز شريف البنا، هو من طالبني بطرح هذا السؤال، الذي يعد بشكل أو آخر محورا لبحث له، و هو في مجال الدراسات العليا في موضوع الملكية الفكرية، و حقوق المؤلف، و الحقوق المصاحبة. و السؤال: هل يعتبر المصور التليفزيوني صاحب حق أصيل في عمله؟ و بالأحرى هل يعد عمله عملاً فنياً من الأساس؟
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 171 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 16 Nov 2018 | تعليقات (0)

مصائب صوت القاهرة عند التليفزيون فوائد


صوت القاهرة للصوتيات و المرئيات و الهيئة الوطنية للإعلام

 
  رغم كل هذا التاريخ الثري، لا أكتب اليوم تباكياً على الشركة، بل التفاتاً لفائدة عظيمة استفدناها نحن في التليفزيون المصري من حلها.. كما يقولون، لازال نصف الكوب عامراً.. عامراً بالفنيين و الموظفين المهرة المخلصين و الجادين الذين أحدثوا انتعاشة ملحوظة في صفوف الهندسة الإذاعية و التليفزيون منذ حلوا وافدين بين أهلهم مرحباً بهم. 
  كنا في التليفزيون و لازلنا نجابه نقصاً حاداً في الفئات التي تعمل بيدها، رغم كل ما يشاع من أن العمالة في التليفزيون مبالغ فيها، و العمل يمكن أداؤه بعدد أقل، و كل ذلك للحق أفكار مشوشة لأناس يتعاملون بالأرقام، و يبدو أنهم لا يجيدون تحليلها معتمدين أرض الواقع مقياساً؛ فكانت النتيجة وقف التعيينات منذ سنوات طويلة للتخلص من الزيادة، و الزيادة العددية رغم أنها واقع، لكن يجب الأخذ في الاعتبار نوعيتها؛ فبينما يعاني الهيكل من تضخم في أعداد الإداريين، و المنتسبين إلى الأمن و ما إليه، يعاني أيضاً نقصاً حاداً في أعداد الفنيين و المونتيرين، و المصورين، و غيرهم من كل من يعمل بيده.
مقالات أحمد صلاح الدين طه | مشاهده: 132 | Author: أحمد صلاح الدين طه | أضاف: ahmonad | التاريخ: 14 Nov 2018 | تعليقات (0)

المزيد من المقالات 1 2 3 ... 15 16 »


مقالات أحمد صلاح الدين طه [83]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

20 May 2019

 

 

 

 

 

 

 أهلاً بك ضيفاً على ديدالوم

مقالات أحمد صلاح الدين طه [83]
مقالات مدير الموقع أحمد صلاح الدين طه
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع [65]
مقالات أ.د. محمد نبيل جامع أستاذ علم اجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية
مقالات دكتور إيهاب العزازى [4]
مقالات دكتور إيهاب العزازى
مقالات التليفزيونيين المتخصصين [2]
يحق لجميع المتخصصين في العمل التليفزيوني إضافة مقالاتهم في هذه الفئة
مقالات أصدقاء ديدالوم [0]
يحق لجميع أصدقاء ديدالوم سواء هواة أو محترفين أو طلاب المشاركة في هذه الفئة
مقالات طلاب التخصصات التليفزيونية [1]
يحق لطلاب التخصصات التليفزيونيةالمشاركة بآرائهم في هذه الفئة

/register